One Time Donation

Recurring Donation

Donation Frequency
Donation Amount (CAD)

Recent Sermons

Verses of the Day!

A declaration concerning our beloved EGYPT

Egypt_Flag

The Coptic Orthodox Church in Canada, as she follows closely the current events of terrorism, destruction and installing fear in the population in Egypt, she prays God fervently that He may rid our dear country of this crisis, grant it victory over the rule of darkness and unite its children, that peace may fully reign in it, that it may return to safety and stability.

The Coptic Church in Canada, priests and congregation, wishes to thank the Canadian government, of which the Minister of Foreign Affairs issued yesterday a declaration denouncing the burning of churches, schools and Copts’ properties in Egypt. While we appreciate the efforts of the Canadian government in response to the worsening present crisis in Egypt, we wish to clarify the following issues in order that matters may appear in their right context:

First: Despite the fact that the Copts suffered many losses in their churches and properties, the current conflict in Egypt is now between the large majority of the Egyptian population, Muslims and Christians equally, which wishes to establish true democracy, and a minority which seeks to impose authority through terrorism and installing fear, disguised behind a false religious mask.

Second: We repeat here what the Egyptian administration had expressed that the unfounded declarations issued in Western countries may lead to strengthening the violent armed groups and encouraging them in their ways which oppose stability and democratic transition. The destruction has reached government institutions such as police stations, courts, as well as features of Egyptian civilization including museums, libraries and educational institutes. As a result of these destructive operations, many Muslims and Christians were killed and injured. We would like to reiterate with His Holiness Pope Tawadros II, the patriarch of the Coptic Church the world over, his wonderful declaration in which he said: “We strongly denounce the erroneous statements of Western media and we call upon them to read objectively into the events, without supplying those terrorist blood-thirsty groups and their followers with an international or political cover, since they are trying to spread destruction in our dear country.”

Third: The situation of our unarmed Coptic relatives in Egypt has become extremely dangerous, as their churches continue to be burnt, their schools and possessions looted and they suffered great losses, killings and injuries.

Fourth: In solidarity with our Patriarch, His Holiness Pope Tawadros II, we, Canadian Copts, declare that we hold on and are proud of our national unity between all categories of the people of Egypt, and we refuse any attempts to draw the country into a religious strife of any kind.

We request of our beloved friends in Canada and the lands of immigration, even of all the children of the Church everywhere, to fast and pray fervently during these holy days, asking for the intercession of our Lady Virgin Mary, our compassionate Mother who honoured Egypt by visiting it and living in it, in the company of her beloved Son, our Lord Jesus Christ that He may rid our country of this tribulation and lead it to a bright tomorrow in which will reign peace and democracy.

As we present our heartfelt condolences for the victims and martyrs of duty, Muslims and Christians, who fell for the sake of the nation, wishing speedy recovery for all the injured, we promise their families and relatives that will resort to all available peaceful means in Canada so that the true picture may be known to all and that efforts will be done to resolve the crisis and to free us of all types of terrorism and violence against all innocent Egyptians.

Blessed be my people Egypt.

August 2013

— His Grace Bishop Mina
— Priests of Coptic Orthodox Churches in Canada


بيان بخصوص مصرنا الحبيبة

الكنيسة القبطية الأرثوذكسية بكندا، إذ تتابع عن كثب ما يحدث الآن في مصر من إرهاب وتخريب وترويع للمواطنين، تصلي إلي الله بكل حرارة أن يرفع عن بلادنا الحبيبة هذه الأزمة، وينصرها على سلطان الظلمة، ويوحد بين أبنائها لكي ما يعم السلام كل أرجائها فتعود آمنة مستقرة.

أن الكنيسة القبطية بكندا – كهنة وشعباً – تشكر الحكومة الكندية التي أصدر وزير خارجيتها بالأمس بياناً يشجب فيه حرق كنائس ومدارس وممتلكات الأقباط بمصر. وإذ تقدر الكنيسة اهتمام الحكومة الكندية بتداعيات الأزمة الراهنة بمصر، نود أن نلفت النظر إلى الحقائق الآتية حتى توضع الأمور في نصابها الصحيح:

أولاً: بالرغم من أن الأقباط قد أصيبوا بالقدر الأكبر من الخسائر في دور عبادتهم وممتلكاتهم إلا أن الصراع الدائر في مصر الآن هو بين الغالبية الساحقة من شعب مصر العريق – مسلمين ومسيحيين على حد سواء –التي ترغب في إرساء ديمقراطية حقيقية، وأقلية تسعى لفرض سلطتها عن طريق الإرهاب والترويع تحت قناع ديني مزيف.

ثانياً: نكررما أشارت إليه المؤسسة الرئاسية في مصر، بأن التصريحات التي أدلت بها دول الغرب، والتي لا تستند إلى حقائق الأشياء، قد تؤدي لتقوية جماعات العنف المسلح وتشجيعها في نهجها المُعَادي للاستقرار والتحول الديمقراطي. لقد طالت عمليات التخريب المنشآت الحكومية من أقسام شرطة ومحاكم كما والملامح الحضارية لمصرنا العريقة من متاحف ومكتبات ودور العلم. وقد وقع إثر هذه العمليات العديد من المسلمين والمسيحيين قتلى وجرحى. وهنا نود أن نردد مع قداسة البابا تاوضروس بطريرك الكنيسة القبطية في العالم أجمع تصريحه الرائع الذي قال فيه: “إننا نستنكر وبشدة المغالطات الإعلامية التي تنشر في الدول الغربية، وندعوها إلى قراءة الأحداث بموضوعية، وعدم إعطاء غطاء دولي أو سياسي لهذه الجماعات الإرهابية والدموية وكل من ينتمي إليها لأنها تحاول أن تنشر الدمار والخراب في بلادنا العزيزة.”

ثالثاً: أن موقف ذوينا الأقباط العزل في مصر قد بات جد خطير، إذ مازالت كنائسهم تُحرق ومدارسهم وممتلكاتهم تُنهب ووقعت بينهم أصابات جسيمة بين قتلى وجرحى.

رابعأً: تضامناً مع بطريركنا قداسة البابا تاوضروس الثاني نعلن نحن أقباط كندا أننا نتسمك ونعتز بالوحدة الوطنية بين كل فئات شعب مصر، ونرفض أي محاولات لجر البلاد إلى فتنة طائفية بأي شكل كان.

نطلب من أحبائنا في كندا والمهجر، بل ومن كل أبناء الكنيسة في كل مكان، أن يصوموا ويصلوا بحرارة في هذه الأيام المقدسة طالبين شفاعة السيدة العذراء مريم، أمنا الحنون، التي شرفت مصر بزيارتها لها وسكناها فيها وهي في صحبة ابنها الحبيب ربنا يسوع المسيح حتى يرفع هو عن بلادنا هذه المحنة ويعبر بها إلى غد مشرق يسوده السلام والديمقراطية.

وإذ نقدم خالص تعازينا القلبية لضحايا وشهداء الواجب، من المسلمين والمسيحيين، الذين سقطوا من أجل الوطن، ونتمنى الشفاء العاجل لكل المصابين، نَعِد أسرهم وذويهم أننا سوف نستخدم كل الوسائل السلمية المتاحة في كندا حتى تصل الصورة الحقيقية للجميع وتتضافر الجهود من أجل حل الأزمة والتخلص من كل صور الإرهاب والعنف ضد الأبرياء المصريين بكل أطيافهم.

مبارك شعبي مصر.

أغسطس 2013

— نيافة الأنبا مينا
— كهنة الكنائس القبطية الأرثوذكسية فى كندا

Leave a Reply

You can use these HTML tags

<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>